جديد المقتطف

Post Top Ad

الثلاثاء، 8 يناير 2019

حكاية أول معرض دولي للكتاب للباحث محمد سيد ريان



القاهرة - المقتطف
يصدر قريبا ضمن سلسلة كتاب الجمهورية كتاب "حكاية أول معرض دولي للكتاب" للكاتب والباحث فى التاريخ الثقافي "محمد سيد ريان"، رصد فيه تفاصيل قصة إنشاء معرض القاهرة الدولى للكتاب، الذي يحتفل في دورته المقبلة باليوبيل الذهبي.
ويشير ريان إلى أن الكتاب يأتي ضمن مشروع يعمل عليه منذ سنوات، يحاول خلاله طرح حلول لإدارة وتطوير بيئة العمل في المؤسسات الثقافية وتسويق المنتج الثقافي عبر الوسائط الإلكترونية، من خلال دراسة جذور الموضوع، وعلى حد قوله فإن بداية الخيط سوف تفيد كثيراً في توضيح الإشكاليات الخاصة بالكتاب والنشر.
وحكاية ريان عن المعرض تحتوى على العديد من المفاجأت والأسرار الخاصة بنشأة معارض الكتب فى مصر، فأول معرض للكتاب العربي تم إفتتاحه في أبريل 1946 بحضور وزير المعارف العمومية ونخبة من كبار رجال الدولة، بالإضافة إلى رواد العلم والفكر والأدب، وكان المعرض يحتوى على قسم للكتب العربية بالإضافة لقسم للكتب العربية المطبوعة في أوربا وأمريكا.
وقد تم إنشاء "أسبوع الكتاب العربي"، وهو الاسم القديم والأب الروحى للمعرض بشكله الحالى، فى ظل سياسة ثقافية تشجع صناعة النشر على كافة المستويات. وافتتح بالقاهرة في أكتوبر 1963، وكان يسمي أيضا في تلك الفترة "مهرجان الكلمة العربية" و"عيد الثقافة".
والكتاب مزود بالوثائق والصور النادرة، ويتحدث الكاتب خلاله عن صاحب فكرة المعرض الفنان "عبد السلام الشريف" بتفاصيل مهمة، مشيراً إلى ضرورة النظر في تكريمه في الدورة المقبلة التي تحتفل فيها مصر بالعيد الخمسيني لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.
كما يذكر الكتاب تفاصيل جديدة عن اليوم الأول لافتتاح المعرض، 22 يناير 1969، والذي استمر لثمانية أيام، واشترك فيه 46 ناشراً، يمثلون 32 دولة من أوروبا وأمريكا وأسيا والدول العربية.
وتم تزويد الكتاب بقائمة ببلوجرافية تضم إنتاج الجمهورية العربية المتحدة من الكتب خلال فترة المعرض، وهي قائمة متميزة، تعد من أبرز الوثائق الخاصة بالمعرض، تعرف عن الاتجاهات العامة للكتابة وتنوع النشر وأهم العناوين.
وجدير بالذكر أن معرض القاهرة الدولي للكتاب هو أهم حدث ثقافي عربي، لما يتمتع به من أهمية وجماهيرية شعبية كبيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق